أحببت أن سيدي

Representative Text

1 أحببتُ أنَّ سيدي
يسمعُ صوتي ودُعايْ
ويستجيبُ طِلبتي
فهْو مخلِّصي رجايْ
أمالَ نحوي أذنَهُ
لذاك أدعوهُ أنا
مدةَ عُمري كلَّها
فهْو الإلهُ ربُّنا

2 الربُّ صِدِّيقٌ قويْ
كذاك حنانٌ أمينْ
حافظُ كلِّ البُسَطا
مخلِّصُ الـمُتَّضِعينْ
يا نفسِ قومي وارجِعي
إلى مقامِ راحتِكْ
إليكِ أحسَنَ العَلي
عودي إذن لنِعمتكْ

3 أنقذتَ نفسي سيدي
من شرِّ موتٍ وقلقْ
وقد مسحتَ أدمُعي
حفظتني من الزَّلقْ
في موطنِ الأحيا أنا
أسلُكُ قُدَّامَ الإلهْ
مُخَبِّراً بفضلِهِ
مُسَبِّحاً طولَ الحياهْ

4 آمنتُ بالحقِّ الجَلي
لذاك فُهتُ ناطقا
وقد تَذلَّلتُ أنا
ذلاً شديداً فائقا
وقلتُ عندَ حَيْرتي
لا أرتجي إلا الإلهْ
كلٌّ سِواهُ باطلٌ
ولا رجاءٌ لي سِواهْ


Source: نظم المرامير #228

Author: Ghubriyāl Rizq Allah غبريال رزق الله

غبريال رزق الله Go to person page >

Text Information

First Line: أحببت أن سيدي
Author: Ghubriyāl Rizq Allah غبريال رزق الله
Language: Arabic

Tune

[He leadeth me, O blessed thought]

After seeing Gilmore's text in the Boston Watchman and Reflector, William B. Bradbury (PHH 114) composed AUCHTON for those words. Bradbury arranged the text into a stanza/refrain structure, added the final line of the refrain, and published the hymn in his The Golden Censor in 1864. AUCHTON (also kn…

Go to tune page >


Timeline

Instances

Instances (1 - 2 of 2)
TextPage Scan

ترانيم مسيحية #183

TextPage Scan

نظم المرامير #228

Include 1 pre-1979 instance
Suggestions or corrections? Contact us



Advertisements